استهلت أمواج كتابة فصلاً جديداً في رحلتها الإبداعية في عالم العطور تخاطب فيه الجيل الجديد من عشاق التفرد والفخامة وتؤسس روابط جديدة معهم وذلك في خطوة من شأنها إعادة تعريف مكانتها في قمة قطاع العطور الفاخرة. وجاءت أول سطور هذا الفصل بتعيين ماركو بارسيلا رئيساً تنفيذياً لها قبل أن تعلن عن أحدث إضافاتها لفريقها الإداري باستحداث منصب رئيس تجربة العملاء. ويتولى رينو سالمون هذا المنصب الجديد بعد أن انضم إلى أمواج وفي جعبته خبرات واسعة اكتسبها خلال عمله مع عددٍ من أشهر أسماء عالم الفاخرة في العالم مثل ’ديلفو‘، و’لوي فيتون‘، و’دولتشي آند غابانا‘، و’ألكسندر ماكوين‘، و’مارك جاكويس‘. وسيتولى سالمون قيادة دفة أخر فرق العمل المستحدثة في أمواج تحت اسم ’الفريق الإبداعي‘ والذي يضم نخبة من الخبراء المبدعين ممن سيرسمون ملامح جديدة كلياً لمستقبل أمواج.

وسيضم ’الفريق الابداعي‘ تشكيلة استثنائية من خبراء العطور والمحررين والمصممين وفناني المؤثرات الصوتية والبصرية ليكون حجر الأساس لمنهج العلامة العالمية الرائدة في ابتكار العطور الفاخرة مبتعدة كل البُعد عن الاعتماد على مدير فني واحد. وسيوحد هذا الفريق المتألق الطموحات الإبداعية والاستراتيجية للشركة حيث سيكون لهم حرية الابتكار الكاملة وايجاد سُبل تفاعل وتواصل مع العملاء بالشكل الذي يجعل منهم صوتاً للعلامة التجارية. وتعد هذه الفكرة من وحي ماركو بارسيلا بهدف إعادة تصور الأسلوب المتبع في صناعة العطور وكيفية نشرها وشرائها وحتى مرحلة الاستمتاع بنفحاتها الغنية.

وقال ماركو بارسيلا: “تعد أمواج أحد أبرز العلامات التجارية العالمية في صناعة العطور الفاخرة حيث تحظى بقبول كبيرٍ من عشاق الفخامة والتفرد. ويعود الفضل في ذلك إلى سماتها الإبداعية الفريدة وحرصها الدائم على توفير أعلى معايير الجودة. واليوم ومع التغييرات التي تطرأ على قطاع التجميل العالمي، أرى أن الفرصة متاحة أمامنا لإعادة تصور أسلوب وصولنا وفهمنا لتطلعات عملائنا المتغيرة”. وأضاف: “وأثق أن رينو سيتمكن من قيادة مسيرة أمواج في تطوير وابتكار عطورها التي طالما تميزت عن غيرها بفضل خبراته الكبيرة ومنهجه الإبداعي المعروف عنه”.

هذا، وبدأت مسيرة سالمون كمتدربب في العلامة البلجيكية الشهيرة للمنتجات الفاخرة ’ديلفو‘ قبل أن يشغل عدداً من المناصب والأدوار الأخرى في الكثير من العلامات العالمية الفاخرة. ومع خبرات واسعة في الأعمال والعطور والتصوير الفوتوغرافي، عمل مع أبرز مصممي الأزياء ومبتكري العطور في العالم. كما عمل وعاش سالمون في كل من بروكسل، وجنيف، وميلانو، ولندن، وباريس، ونيويورك حيث استطاع أن يؤسس علاقات قوية مع صناع العطور والفنانين ومصممي المنتجات والمصورين ومصممي الأزياء من جميع أنحاء العالم لينضم إلى أمواج وفي جعبته أخر الصيحات العالمية في القطاع. وسيتولى سالمون جميع المهام ذات الصلة بالعملاء بما في ذلك ابتكار المنتجات ومكانة العلامة التجارية ووصولاً إلى التواصل مع العملاء. كما سيركز أيضاً بشكل خاص على المقومات الرقمية والاجتماعية من أجل الوصول إلى جيل جديد من عشاق أمواج حول العالم.

وقال رينو سالمون: “يشرفني الانضمام إلى فريق أمواج وخاصة في هذه المرحلة من مسيرتها. فعلى مدار ما يقرب من 40 عاماً، تطلع الجميع بشغف لاقتناء منتجاتها التي تشتهر بإبداعاتها الرائعة وجودتها العالية “. وأضاف: “ومع التطور والزخم الكبيرين في صناعة العطور، فإن خطوتنا المقبلة ستركز على ترسيخ جودة منتجاتنا لتجسد في كل تفاصيلها الملامح التي طالما اشتهرت بها صناعة العطور في المنطقة مع إضفاء لمسات من أحدث الصيحات العالمية في القطاع. واليوم نبدأ معاً مسيرة جديدة نحو مستقبل أكثر نجاحاً لأمواج ترسمه أيادي فريقنا الإبداعي الذي سيضم كوكبة من الفنانين الموهوبين من مختلف الأجيال والثقافات والمهارات ممن يشتركون جميعاً في نفس الشغف والطموح.”

وبتراثٍ عريق وسجلٍ حافل بالنجاحات، تواصل أمواج تغرد منفردة خارج السرب كجوهرة نادرة وفريدة على قمة العلامات التجارية العالمية الفاخرة. واليوم توجد منتجاتها في أكبر المدن حول العالم في أكثر من 70 دولة حيث يتم عرضها في أكثر من 1000 متجر تضم كبرى المتاجر العالمية في كلٍ من إيطاليا، والمملكة المتحدة، وماليزيا، وعُمان، والإمارات العربية المتحدة، والكويت، والبحرين، وقطر.