بعد فترة وجيزة على إطلاق أول أغنية “كارولينا”، أصدرت فرقة “Imperials” كليب الأغنية، والعمل من إنتاج جوش بول وإنغريد أورام، توزيع ايان بيرني (Birds of Tokyo)، إشراف تايلير وود، وتم تسجيل الأغنية في استوديوهات آرثر ستريت ريكوردز.

بدأت الفرقة مشوارها حين التقت إنغريد بجوش من خلال مشاريع تأليف وكتابة الأغاني، وبعدما كانا يكتبان الأغاني لفنانين آخرين، حان الوقت لتأسيس الإمبراطورية الخاصة، في حين أن الفرقة كان ينقصها عازف الدرامز جوي وهو خريج مدرسة Drummers الجماعية في مدينة نيويورك الأميركية، وهكذا اكتمل التريو.

من مدينة سيدني الأسترالية، أصوات فرقة “Imperials” تمتلىء بالطاقة والإيقاع، وتعتبر أغنيتهم الجديدة “كارولينا” بمثابة نشيد صيفي فيه كل المكوّنات لتشعرك بالراحة والسعادة على السواء.

ثلاثة فنانين محترفين وأصحاب خبرة؛ فهم موسيقيون ويكتبون الأغاني، حيث تقدّم فرقة “Imperials” موسيقى متناغمة وآلحاناً تأسر القلوب؛ فأغنية “كارولينا” الجديدة ترسم حتماً بسمة على وجه كل من يسمعها.

ولا بدّ من التوقف عند موهبة إنغريد الإستثنائة خصوصاً وأنها من أصول لبنانية، فهي شابة في العشرينيات من عمرها، تجري الموسيقى في دمّها منذ صغرها، فهي تغني، ترقص وحتى تقلّد الشخصيات، والدها الموسيقي روبير أورام عمل في مجال الموسيقى منذ أكثر من عشرين عاماً.

هاجرت إنغريد مع أهلها إلى أستراليا عام 2002 وأكملت دراستها هناك فتخصصت في الهندسة المعمارية، كما صقلت قدراتها الموسيقية لتصدر أغانٍ عدّة ولعلّ آخرها أغنية كارولينا بعدما انضمّت إلى فريق Imperials.

ولا بدّ من الإشارة إلى أن أغنية كارولينا تتحدّث عن قصة حقيقية، وقد تكون قصّة كل واحد منّا، فقد تعيشون حالة من السريّالية وتتمنون ألّا تخرجوا منها، حين تدركون أنها تجربة وانتهت…