أعلنت البحري، الشركة الرائدة عالمياً في ‏مجال النقل والخدمات اللوجستية، عن مواصلة عملياتها التشغيلية بدون انقطاع على الرغم من الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم نتيجةً لانتشار مرض فيروس كورونا (كوفيد-19)، كما اتخذت الشركة جميع التدابير الاحترازية اللازمة للمحافظة على سلامة موظفيها في جميع مكاتبها وعلى متن سفنها.

هذا، وتعمل مكاتب شركة البحري في المملكة العربية السعودية وحول العالم بصورة اعتيادية، وتواصل ناقلاتها خدمة عملائها المحليين والدوليين حسب جدولها الزمني الأصلي.

 وتعليقاً على ذلك، قال المهندس عبدالله بن علي الدبيخي الرئيس التنفيذي لشركة البحري: “على الرغم من الوضع الاستثنائي الذي يعيشه العالم، نواصل تشغيل جميع مكاتبنا وسفننا في إطار التزامنا بتلبية احتياجات عملائنا حول العالم. وقمنا بوضع خطط لضمان استمرارية الأعمال ومواصلة توفير خدماتنا عالية الجودة دون انقطاع. وانطلاقاً من حرصنا على ضمان صحة وسلامة موظفينا باعتبارها من أهم أولوياتنا، عملنا على وضع العديد من التدابير الوقائية الصارمة للحد من انتشار مرض فيروس كورونا. وسنحرص على متابعة آخر التطورات ذات الصلة، وسنتخذ الإجراءات اللازمة في عملياتنا التشغيلية إذا لزم الأمر لضمان سلامة موظفي الشركة”.