وضع اللمسات الأخيرة على النسخة الأولى على الإطلاق من سيارة BMW الفئة الثانية Gran Coupe، وذلك كجزء من مرحلة الاختبار النهائية. وشاركت الكوبيه الجديدة ذات الأبواب الأربعة في قطاع السيارات المدمجة والفائقة ضمن مجموعة من العروض الترويجية الذاتية والتي تضمنت إجراء التجارب والاختبارات في جميع أنحاء منطقة ميونيخ. وكانت إطلالة السيارة آسرة إلى حد بعيد إلى جانب مظهرها المموه اللافت ذي الألوان المتعددة، حيث ظهر رمز الاستجابة السريعة QR بتصميم كبير على الأبواب الأمامية، والذي يمكنه أن يوجه الراغبين بمعرفة المزيد عن السيارة إلى الرابط التالي: www.bmw.com/2-series-gran-coupe. وقبل موعد العرض العالمي الأول لسيارة BMW الفئة الثانية Gran Coupe في معرض لوس أنجلوس للسيارات في نوفمبر 2019، يمكن لهذه الصفحة الالكترونية أن تعرّف زائريها على المعلومات الجديدة حول مفهوم السيارة الفخم والمبتكر. وستكون سيارة BMW الفئة الثانية Gran Coupe في الأسواق العالمية في ربيع عام 2020.
انتقال أنيق وجذاب إلى قطاع السيارات المدمجة والفائقة
تقدم BMW مفهوم سيارة كوبيه ذات الأبواب الأربعة ضمن الفئة المدمجة الفائقة، وذلك بعدما سبق لهذا النموذج أن حقق نجاحًا كبيرًا في فئات السيارات العليا. وتحتفي أول سيارة BMW الفئة الثانية Gran Coupe بوصولها مع المزايا التي تجمع ما بين التفرد والجاذبية الجمالية، مدعومة بتكنولوجيا رائدة ومبتكرة للاتصال والتحكم والتشغيل، وسهولة استخدام يومية ممتازة وقدرة ديناميكية استثنائية. وتم دعم هذا التصميم المستوحى من الطراز الكلاسيكي لسيارات السيدان، بهندسة الدفع الأمامي المتطورة من BMW، كما يشارك مجموعة من التقنيات المتطورة مع سلسلة BMW 1 الجديدة التي تم الكشف عنها مؤخرًا. وكما هو الحال بالنسبة لهذا الطراز، فإن سيارة BMW الفئة الثانية Gran Coupe تعتمد على تقنية الشاسيه المتطورة وأنظمة التحكم المبتكرة لرفع مستوى الديناميكية وخفة الحركة.
تحكم مبتكر في الجر مع تقنية ARB
تعد تقنية ARB إحدى المزايا العديدة التي تزخر بها السيارة الجديدة، وتعني (الحد من انزلاق العجلات قرب المشغل) ” near-actuator contiguous wheel slip limitation”، وهي التقنية المعروفة في طراز BMW i3s (معدل استهلاك الطاقة الكهربائية: 14.6 – 14 كيلو واط ساعة/100 كم، معدل انبعاثات CO2: 0 ج/كم *)، وتعتمد تقنية ARB على جهاز التحكم في الانزلاق الموجود مباشرة في وحدة التحكم في المحرك بدلاً من نظام التحكم الالكتروني بالثبات الالكترونيDSC. يعني التخلص من المسارات الطويلة لنقل الإشارات، وهذا يعني أن المعلومات تصل بسرعة أكبر ثلاث مرات، في حين أن السائق يرى أن انزلاق العجلات قد أصبح تحت السيطرة بما يزيد على عشرة أضعاف. تتعاون هذه التقنية المبتكرة للتحكم في الجر مع ميزة التحكم في الأداء القياسية من BMW (توزيع عكسي) لتقديم تجربة قيادة مباشرة سواء بالنسبة للدفع بالعجلات الأمامية، أو نظام BMW xDrive الذكي للدفع الرباعي في سيارة BMW M235i xDrive (معدل استهلاك الوقود: 7.1-6.7 لتر/100 كم [39.8-41.8 ميلا في الغالون]؛ معدل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون: 162-153 ج/كم**). تم تزويد الطراز الرياضي بأقوى محرك رباعي الأسطوانات في مجموعة BMW Group، حيث ينتج 225 كيلو واط (306 حصان). كما يتضمن التصميم القياسي نظام التروس التفاضلية الميكانيكية محدودة الانزلاق Torsen الذي يمنح السيارة ميزة رياضية أكثر من خلال إحداث تأثير القفل بين العجلات الأمامية.
تفاصيل رياضية وتقنيات اتصال متطورة
إلى جانب التفاصيل الرياضية التي تزخر بها أول سيارة على الإطلاق من طراز BMW الفئة الثانية Gran Coupe، فإنها تتمتع بتقنيات اتصال متطور ومستوى هائل من الاتساع. وبالتالي، فإن هذه السيارة تحتوي على جميع المكونات التي تلبي متطلبات العملاء الجدد فيما يتعلق بالقيادة المناطق المدنية، للحصول على أعلى مستوى من متعة القيادة التي تميز سيارات BMW. تم تصميم سيارة BMW الفئة الثانية Gran Coupe لتمثل خيارًا عالميًا ولتشكل إضافة جذابة إلى مجموعة الطرازات، وخاصة في الأسواق التي يتمتع فيها طراز السيدان بشعبية كبيرة.

t59nf-XA 2