يُعبّر تصميم هذه الساعة ببلاغة عن الحرية الإبداعية والشخصية المتفرّدة الحُرّة، بالإضافة إلى التمرد على موجة الاندفاع والهيجان التي تجتاح عالمنا اليوم، حيث تأتي ساعة “ميليناري فروستد جولد فيلوسوفيك” لتضع الوقت في جانب المرأة، فمن خلال عقربها الوحيد تتحدى المألوف المعاصر في قياس الوقت.

عن هذه الساعة يتحدث فرانسوا-هنري بينامياس مُوّضحاً: “لطالما قمنا في أوديمار بيغه بصياغة مسارنا الخاص، واتبعنا ومازلنا قناعاتنا الراسخة، وأطلقنا اتجاهاتنا المستقلة، حتى في أوقات الأزمات. واليوم نواصل ذلك من خلال ميليناري فيلوسوفيك الجديدة. حيث تمثل هذه الساعة فُسحةً من الدقائق الجامحة التي تطبع عالمنا اليوم، وتدعوكن إلى ضبط إيقاعكن الخاص بكن”.

 

لقد أجرِيَت التشطيبات والأداء الختامي على هذه الساعة التي تحمل طابعاً تجريدياً بأيدي صُنّاع الساعات لدينا، وذلك وفقاً لأعلى المعايير التي تقتضيها تقاليد أوديمار بيغه. يتناوب على هيكل الساعة، المصنوع من الذهب الوردي عيار 18 قيراط، نوعان من التشطيبات الفنية هما الخطي الناعم، والذهب البراق وفق تقنية الطرق التي تُدين بها أوديمار بيغه إلى مصممة المجوهرات الفلورانسية كارولينا بوتشي، تلك التقنية التي تخلق انطباعاً يشابه نثراً ماسياً، والتي تتطلب ساعاتٍ من الطَرق الدقيق متناهي الصِغَر. وفي إضافة للمسةٍ بارعة لطيفة من اللون، يكشف الغطاء الخلفي الشفاف لهيكل الساعة عن الوزن المتأرجح الذي يقوم بعملية التعبئة الأوتوماتيكية، والمتميّز بصفائحهِ المُلوّنة التي تستحضر الميناء ذا النتوءات بظلالٍ من اللون البنيّ أو الأزرق. أما عقرب الساعات الوحيد فيتميّز بلمعانه المُضفى يدوياً، وبتقنية النفث الرملي.

تُضاف هذه الساعة إلى المجموعة الحالية التي تضم حركاتٍ ذات تعبئة يدوية، ولكنها تختلف عنها إذ تم تزويدها بحركة جديدة ذات تعبئة أوتوماتيكية وهي كاليبر 3140 المُسجلة كبراءة اختراع حيث تُحرك العقرب حول ميناء الساعة في مسارٍ بيضاوي الشكل. وتتجاوب عجلة الساعات مع قرصٍ شفاف على الميناء وُضِع عليه عقرب الساعات الوحيد، وذلك ما يُتيح للعقرب أن يتبع مساراً واضحاً بالرغم من الشكل البيضاوي لهيكل الساعة.

About The Author