في عام 2020، ستُعرض الأرقام الخضراء في كافة المجموعات. Miss Audrey و Monsieur Bovet هما فقط تصميمان من بين العديد من التصاميم التي أُضفي عليها هذا اللون.

 

يرمز اللون الأخضر في العديد من الثقافات إلى الأمل والحظ والنمو، وكان الإسلام بلا شك أول من ربط اللون الأخضر بالطبيعة. ويرمز هذا الرابط حالياً إلى حماية البيئة. في هذا الصدد، ما هي الطاقة الأكثر نظافة من الطاقة التي تشغّل حركة ساعة ميكانيكية أو أي أسلوب صديق للبيئة أكثر من تخزين هذه الطاقة في برميل قادر على توفير هذه الوظيفة لعدة عقود، إن لم يكن قروناً؟ ومن ثم، يتماشى بصورة جلية ظهور هذا اللون الآن على مينا ساعات بوفيه.

 

أصبحت ساعة Monsieur Bovet، منذ إطلاقها عام 2015، رمزاً للساعات التي تتميز بإطار ساعة Amadéo® الأيقوني القابل للتحويل. وتساهم أناقتها وتصميمها الرائع ووجهيها في جعلها ساعة مناسبة لكل لحظة في حياة الإنسان المعاصر. علاوة على الملامح الجمالية ولمسات التشطيبات النهائي التي لا تهادن مطلقاً، فهي تعمل بفضل حركة تُصنّع بالكامل في ورش الدار. تقدم الحركة احتياطي طاقة يدوم لسبعة أيام، وتستمد طاقتها من برميل واحد. يوضح احتياطي الطاقة الاستثنائي هذا كيف أتقن فنيو الساعات لدى بوفيه فن الطاقة.

 

يمثل النقش المضفور على وجهي ساعة Monsieur Bovet امتدادًا لرمز دار بوفيه منذ عام 1822: زهرة اللوتس مع اثني عشر بتلة ترمز إلى اثني عشر ساعة مسجلة على المينا. وهي مزخرفة بأرقام عربية رائعة.

 

مُنحت النساء مكانة متميزة في مجموعة 2020. كما يتضح من هذه النسخة الجديدة لساعة Miss Audrey. التي تتميز الآن بمينا أخضر بنقش مضفور، تعكس زخارفها النجمية ظلال لونية فخمة. توجد هذه الساعة أيضًا في إطار الساعة Amadéo® القابل للتحويل، والمصنوع من الفولاذ في هذه الحالة بقطر 36 مم. رُصّعت الحافة والقوس الأيقوني بالألماس الأبيض الذي يُعزّز بشكل جميل المينا المتلألئة.

تتيح ميزة إطار الساعة القابل للتحويل ارتداء الساعة على المعصم أو تحويلها إلى ساعة طاولة أو تحويلها إلى قلادة رائعة دون الحاجة إلى استخدام أداة. ولتتماشى مع المينا في انسجام تام، صممت بوفيه قلادة أصلية من خرز اليشم الطويل تتدلى لإبراز مدى جودة صنع الساعة. تعمل ساعة Miss Audrey بواسطة حركة تلقائية تعرض التاريخ بموضع الساعة 6.