من المتوقع أن يشهد عام 2020 بزوغ شباب الجيل الذي يلي جيل الألفية أو ما يعرف باسم “الجيل زد” (Gen Z) كأكبر قوة إستهلاكية. وبما أن معدل السفر بين الشباب هو الأسرع نمواً بين مختلف نطاقات السياحة، فإن شركات السياحة تتوسع بشكل متزايد في عروضها لمواكبة هذا الجيل الشاب الأكثر وعياً بالأمور البيئية. ويلبي منتجع ’Emerald Maldives Resort & SPA‘ الجديد احتياجات المسافرين الشباب وأكثر حيث يوفر لهم الفخامة بأسعار معقولة، كما يهتم المنتجع بالحد من النفايات فيجمع بين راحة النزلاء والحفاظ على البيئة.

 

وفقاً لبحث أجراه موقع Skift*، يسعى شباب “الجيل زد” (Gen Z) إلى قضاء عطلات يعطون الأولوية فيها للحفظ والاستدامة وأنشطة الهواء الطلق. وكانت هذه الأفكار بمثابة الركائز التي تم بناء منتجع ’Emerald Maldives Resort & SPA‘ على أساسها. فقد تم بناء جميع الفيلات البالغ عددها 120 فيلا باستخدام مواد طبيعية بالكامل منها أوراق الألانغ ألانغ طويلة الأمد والخيزران والخشب الطبيعي والحجر لتصبح النتيجة فيلات رائعة الشكل مستوحاة من الأجواء الاستوائية.

 

ويلخص المهندس المعماري ’إدوارد بوول‘ من شركة Poole Associates Private Limited تجربة المنتجع قائلاً: “لدى المسافرين إلى جزر المالديف توقعات نفسية بشأن المكان وما ينبغي أن يحتوي عليه المنتجع مثل الأسقف المبنية من القش. لقد قمنا بتحقيق هذه المعادلة من خلال البناء بطريقة مستدامة وفي نفس الوقت نمنح الضيف التجربة التي يرغب بها. قمنا باستخدام أوراق الألانغ ألانغ والخيزران وقللنا من استخدام الأخشاب في البناء بنسبة 95% وكانت النتيجة فيلات رائعة الشكل ومنتجع مذهل مشيّد على طريقتنا الخاصة”.

 

تشمل مبادرات المنتجع البيئية الأخرى الطاقة الشمسية التي تستخدم لتوفير المياه الساخنة للجزيرة بأكملها، ونظام التسميد العضوي لإعادة تدوير جميع النفايات الغذائية، بالإضافة إلى نظام الري باستخدام المياه القابلة لإعادة التدوير. ويستطيع ضيوف المنتجع من الشباب تناول العصائر المنعشة في قارورات زجاجية مستخدمين الشفاطات الورقية حيث أن منتجع ’Emerald Maldives‘ يبذل جهداً واعياً لحظر استعمال النفايات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد على الجزيرة.