تُعتَبَر مجموعة بوهيم، خطاً أنثوياً رئيسياً في مون بلان، وترجمةً رائعةً لرموز صناعة الساعات الراقية بطريقةٍ مختلفةٍ متميّزة، ويمزج هذا الخط بين البساطة والتصميم العابر للزمن، ويضم تعقيداتٍ ساعاتيةٍ وظيفيةٍ للمرأة المعاصرة المستقلة.

تتميّز ساعات بوهيم بهياكلها المصقولة صقلاً لامعاً، مع عُرواتٍ مُنحنيةٍ قليلاً مشطوفة الأوجه، وتيجانٍ من طراز “البصلة” مُخدّدة، أما الأطواق فقد جاءت مُرصَعة بماساتٍ مُتوهجة. وفيما يخص أوجُه هذه الساعات، فقد جاءت مُزيّنةً وفق التقنيات الحِرَفية التقليدية، مثل الديكور المُضفّر – غيوشيه، ومرصعة بالأحجار الكريمة، ويطوف عليها عقارب من طراز ورقة النبات، أما الأرقام العربية فقد صُمّمَت بوحيٍ من الأزهار، وأضفَت الحلقات الداخلية التي تشكلها أرقام الساعات بعداً آخر من الرقي على كل موديل من هذه المجموعة.

عَرضُ أطوار القمر، ميّزة تتكرر في خط ساعات بوهيم، وفيها يظهر جزء القمر الذي تُنيرُه الشمس كما يبدو عندما يُنظَرُ إليه من كوكب الأرض. تُعتَبَرُ هذه التعقيدة الساعاتية الرومانسية عملية بامتياز، وهي واحدة من أولى التعقيدات الساعاتية التي ظهرت في عالم صناعة الساعات، وتواصل إضفاء البهجة على حياة المرأة اليوم، كما منذ قرونٍ خلَت.