تسلّط جيجر- لوكولتر الضوء على خبرتها في مجال الساعات الرنّانة وتعيد قراءة ساعتها “ماستر غراند تراديسيون غراند كومبليكاسيون” بتصميم جديد ورائع بعد أن طرحت في عام 2019 ساعتين تضمان وظيفة مُكرّر الدقائق: “ماستر غراند تراديسيون جيروتوربيون وستمنستر بيربيتوال” المزوّدة بالحركة – كاليبر 184 و”ماستر غراند تراديسيون ربيتيسيون مينوت بيربيتوال” المزوّدة بالحركة – كاليبر 950 ذات التعبئة الأوتوماتيكية.

 

تجسّد مجموعة ساعات “ماستر غراند تراديسيون” مهارة جيجر- لوكولتر الخلّاقة وإبداعها الفني في مجال صناعة الساعات، وتجمع بين الابتكارات والتعقيدات الساعاتية بأساليب جديدة مثيرة للاهتمام. وتستعين ساعة “ماستر غراند تراديسيون غراند كومبليكاسيون”، باعتبارها أحدث إصدار من هذه المجموعة، بخبرة متوارثة منذ أكثر من قرن ونصف. وتتميّز هذه التحفة الميكانيكية بتعقيدتين من التعقيدات الساعاتية الأكثر رومانسية والأكثر تعقيدًا من الناحية التقنية في تاريخ صناعة الساعات، وهما مكرّر الدقائق والقبة السماوية. وتتميّز هذه الآلية المعقّدة أيضًا بتوربيون مداري معلّق. وصُنعت النسختان من الذهب الوردي والذهب الأبيض وطُرحتا بإصدار محدود يقتصر على ثماني قطع تقدّم رموزًا جمالية جديدة تشدّد على مهارة جيجر- لوكولتر المتقنة في مجال الحرف الفنية.