تسترشد جيجر- لوكولتر بحب الإبداع واحترام تراثها الساعاتي احترامًا عميقًا لإعادة النظر هذا العام في التعقيدتين الساعاتيتين الرنّانتين اللتين وسمتا تاريخها العريق: مكرّر الدقائق ومنبه ميموفوكس.

 

بالرغم من الانتماء إلى التعقيدات الساعاتية الأهم (والأجمل)، يظل المنبه نادرًا في صناعة الساعات على نحو يثير الدهشة. وخلال 70 عامًا، ومنذ أن أطلقت جيجر- لوكولتر ساعة “ميموفوكس” الأولى، أصبحت المصدر المرجعي في مجال منبه ساعات اليد الذي ظهر في ساعات مصمّمة للحياة الحضرية ورياضات الغوص على حدّ سواء.

 

يعود تاريخ “ميموفوكس” إلى أواخر أربعينيات القرن الماضي. وبينما أخذ الاقتصاد في التعافي بعد الحرب، شهد العالم زخمًا عظيمًا من الطاقة والابتكار، إذ أسفرت التكنولوجيا عن نشأة قطاعات صناعية جديدة تمامًا، وتطوّرت المدن، وجسّد رجال الأعمال روح التفاؤل والثقة بالنفس.

 

في هذا السياق، استغلت جيجر- لوكولتر إتقانها في صنع حركات الساعات الرنّانة لتصميم ساعة مزوّدة بمنبه، وهي ساعة مفيدة للغاية تبدو مواكبة تمامًا لذلك العصر. وبالرغم من أن آلية المنبه تستمد إلهامها من مكرّرات الدقائق، فإن التحدي الخاص الذي تواجهه يقتضي أن تدق المطرقة على الصنج مرات عديدة وبسرعة عالية جدًّا.