بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، تتعاون علامة “رينيه كاوفيلا” مع الفنّانة التشكيلية سميّة السويدي، وهي أوّل فنّانة إماراتية تستعين بتقنية الرسم الرقمي، لابتكار سلسلتَين مميّزتين من الأعمال الفنية من وحي العيد، يتصدّرهما حذاء “كليو” Cleo وحذاء “غالاكسيا” Galaxia من “رينيه كاوفيلا”.

 

تستمدّ سميّة السويدي الإلهام من روح الشهر الفضيل، شهر التعاطف والسلام والتواصل الروحي، لتحتفل بالتقاء عالمَين مُختلفَين وبقيم منفردة تربط بينهما بشكل وثيق، وذلك في سلسلة من الأعمال الفنية التي يطغى عليها التناغم والتوازن.

 

تتّسم اللوحات بتفاصيل دقيقة وحالمة، وكأنّها تروي قصّة، فتحمل الناظر في رحلة بصرية ليدخل عالم “رينيه كاوفيلا” ويكتشفه من منظار سميّة. تُجسّد اللوحات تركيبات متباينة، فيما تُضفي الألوان الناعمة حسّاً من الدفء والراحة. تجتمع الأزهار الناعمة التي ترمز إلى الأنوثة، والوردة التي تُعتبر الزهرة الوطنية لإيطاليا، والنجوم البرّاقة والقمر الساطع التي تُجسّد فكرة الأمل والسلام، ومدينة البندقية الحالمة، فيظهر حذاء “كليو” وحذاء “غالاكسيا” الذي اقترن اسمهما باسم “رينيه كاوفيلا”، ويتصدّران كل لوحة بتصميمهما الأخّاذ.

 

بات حذاء “كليو” وحذاء “غالاكسيا” المرصّعَين بأحجار الكريستال رمزَين من رموز الدار التي تتّخذ من البندقية مقراً لها، إذ يشهدان على مستوى حرفيّة “كاوفيلا”. يتميّز كل منهما بالشغل اليدوي المتقن والتصميم الراقي، وكأنّهما من نسج حكايات الخيال. توفّق سميّة بين الفنّ والموضة فترسم الحذاءَين معاً بأسلوب ملفت في لوحة واحدة بهيّة تحمل دلالات قيّمة تُخاطب منطقة الشرق الأوسط.