أعلنت سدرة المالية عن تحقيق صندوق سدرة للمتاجرة المقوّم بالدولار الأمريكي والمرخص من قبل هيئة السوق المالية السعودية أهدافه بنجاح، رغم التحديات التي تواجه السوق بسبب الوباء العالمي كوفيد – 19. ومع عدم وجود تخلف أو تأخير في السداد يمضي الصندوق نحو تحقيق عوائد سنوية تتجاوز نسبتها 6% لعام 2020، بعوائد أعلى من معدل العائد السنوي لسوق النقد بالدولار الأمريكي البالغ 0.5%.

 

وقد اتصف أداء استراتيجية الشركة للاستثمار في التمويل الخاص المتوافق مع أحكام الشريعة بالثبات خلال عام 2020، ما يعكس خبرة سدرة المالية في موازنة المخاطر والفرص. وتدير الشركة ثلاثة صناديق تستثمر في التمويل التجاري هي صندوق سدرة-أنسيل العالمي المركب لتمويل التجارة (GSTIF)، وصندوق سدرة للمتاجرة (SMF)، وصندوق سدرة للدخل (SIF). وتلبي صناديق الاستثمار هذه احتياجات المستثمرين الباحثين عن الأداء المستقر والعوائد المنتظمة بالإضافة إلى خيار السيولة عن طريق التخارج وتوزيع الأرباح على أساس ربع سنوي. ويبلغ حجم محفظة الشركة للاستثمار في التمويل الخاص ما مجموعه 177 مليون دولار أمريكي في الأصول المدارة (AUM)، ويمثل حجم صندوق سدرة للمتاجرة (SMF) وحده ٣٧ مليون دولار أمريكي.

 

وعلّق هاني باعثمان، رئيس مجلس إدارة سدرة المالية قائلاً: “لقد أحدثت جائحة كوفيد – 19 تأثيرات كبيرة على الاقتصاد العالمي بِرُمَّتِهِ، لذلك كان من المُشجِّع رؤية الاهتمام المتزايد بالاستثمار في تمويل التجارة وبالأخص قطاعات الزراعة والسلع الغذائية. وبالرغم من المناخ الصعب فإن سجل سدرة الحافل بتحقيق عوائد معدّلة حسب المخاطر، وتكيُّفه مع ظروف السوق المتغيرة، قد مكننا من تحقيق نتائج ثابتة”.