يدخل دار إيرمانّو شيرفينو عالم صناعة العطور مع ابتكار يجسد قيم العلامة التجارية، إنه مصمم ليحرك المشاعر، مليء بالمعاني، كما أنه نتيجة للعمل غير المسبوق لثلاثة من كبار محترفي صناعة العطور الذين اجتمعوا في هذا الابتكار الفريد.

 

الدار: جمال منتجات إيطاليا المحلية هو جوهر هذا العمل

لطالما كان دار إيرمانّو شيرفينو حلمًا قديمًا. يقول إيرمانّو شيرفينو، المدير الإبداعي للشركة: “عندما كنت صبيًا، انجذبت على الفور إلى عالم الجمال والجماليات”. “كنت أقضي الصيف في فورتي دي مارمي وكوت دازور، والشتاء في كورتينا. كانت هذه الأماكن مزدحمة بجميلات الأفلام الإيطالية والهوليودية الرائعات، مثل مونيكا فيتي أو صوفيا لورين أو إليزابيث تايلور أو كيم نوفاك. حلمت يوماً بأن أكون أنا من يصمم ملابس تلك النساء الجميلات الموهوبات شديدات الجاذبية”

في عام 2000 أطلق المصمم دار إيرمانّو شيرفينو في فلورنس، جنباً إلى جنب مع الرئيس التنفيذي الحالي للشركة طوني شيرفينو، حيث حوّل حلم طفولته إلى حقيقة.

 

سيدة شيرفينو في خدمة جمال النساء

“أعمل في خدمة جمال النساء”، هكذا يصف المصمم مهنته. ينصب تركيز إيرمانّو شيرفينو على النساء الحسيات البعيدات عن الابتذال، والأنيقات والساحرات والديناميكيات المعاصرات حول العالم. يمكن أن تكون سيدة أعمال أو أم أو نجمة سجادة حمراء: يبتكر المصمم فساتين تعزز من قوة المرأة التي ترتديها. “لا يوجد لدي ملهمة محددة. أضع في اعتباري بدلاً من ذلك نموذجاً من النساء، تتميز بشخصية قوية وهوية نمط محددة، وتختار ملابس تعزز شخصيتها من دون أن تطغى عليها. ربما تكون هذه نقطة القوة في عرضي: ليس التصميم لنوع واحد من النساء، بل للجميع، وبالتالي تعزيز نمطهم الشخصي”. وهذا ما أظهرته العديد من النساء اللواتي اخترن ارتداء تصاميم إيرمانّو شيرفينو: مثل أمل كلوني ونيكول كيدمان وأنجلينا جولي ورانيا دي جيوردانيا على سبيل المثال. ستتمكن تلك النساء من استكمال مظهرهم مع العطر الأول من الدار من توسكاني، والذي تم ابتكاره من عبقرية المصمم إيرمانّو شيرفينو المبدعة بالتعاون مع خبرة مافيف التي تمتد لثلاثين عاماً.

About The Author