مع انتهاء تجديد غرف وأجنحة فندق فورسيزونز عمّان بالكامل، يمكن لزوار العاصمة الأردنية عمّان الآن اكتشاف أرقى مستويات الضيافة مع أجمل ما تقدّمه المدينة. ولأن الفندق حريص دوماً على تقديم كل ما هو مميز، استوحيت التصاميم الحديثة من المعالم المحلية التي تمزج بين الحضارات العربية والإسلامية والغربية في آن معاً، إذ تشتمل على ألوان وأقمشة ومواد اُختيرت بعناية لتعكس ثقافة وإرث هذه المدينة الساحرة.

وقد اكتسب فندق فورسيزونز عمّان منذ افتتاحه في العام 2003 مكانة خاصة في قلوب المسافرين، ويمتلك سمعة راسخة في مشهد الضيافة المحلي كأحد أرقى الفنادق في الأردن. ومع موقعه المميز الموجود أعلى التل بإطلالة ساحرة على المدينة، وسعياً منه لتوفير تجارب أكثر تميزاً للضيوف، يواصل الفندق تحديث أماكن الإقامة الفسيحة لتعكس التأثير المعاصر لمدينة عمّان اليوم.

وتعليقاً على ذلك، قال كارلو ستراجيوتو، المدير العام لفندق فورسيزونز عمّان: “نحن سعداء بإطلاق غرفنا وأجنحتنا الحديثة، والتي تم إعادة تطوير كل منها بهدف الارتقاء بتجربة الضيوف إلى مستويات جديدة. كانت النتائج مُلهمة للغاية، إذ يشارك حرفيون محليون في عمليات التجديد، ويقومون بابتكار عناصر مصممة حسب الطلب تستند بشكل كبير على التاريخ الأردني العريق والحرف التقليدية بما يجسّد جوهر هذه الوجهة الرائعة. نتطلع إلى الترحيب بضيوفنا من داخل الأردن وخارجها في فندقنا الجميل الذي سيكون بمثابة وجهة مثالية للراغبين في اكتشاف روائع المملكة الهاشمية“.

تحمل الغرف والأجنحة اللمسات الإبداعية لشركة ريتشموند إنترناشونال المعروفة، وهي الشركة ذاتها التي وضعت التصاميم الداخلية الأولية عند افتتاح الفندق منذ أكثر من 16 عاماً. سيتم تحديث كل غرفة وجناح لتعكس التأثيرات المعاصرة للمدينة، ولتمنح الضيوف جميع وسائل الراحة ضمن غرف متطورة. وتتميز الديكورات الداخلية بخطوط واضحة يزينها مزيج من الزخارف المصممة لتعكس الطابع المحلي، بينما توفر النوافذ الكبيرة إطلالات بانورامية على المدينة، متيحة لأشعة الشمس أن تغمر الغرف بضوء النهار الطبيعي.

استُلهمت الألوان الداخلية من المعالم الطبيعية المحيطة بالفندق، فبينما يطغى على الغرف ألوان الرمادي والبني بدرجاتهما المختلفة، مع زركشات ناعمة من اللون الأخضر الفاتح، تم اختيار ألوان أكثر دفئا للأجنحة مع وجود اللون البيج (الرملي) المحايد بشكل أساسي، مع تداخل ألوان البرتقالي والأحمر والذهبي والأخضر، ما يعكس طابع الصحراء والمدينة في آن معاً. تضم جميع الأجنحة مجموعة مُختارة من الأثاث المصمم حسب الطلب والقطع الجاهزة، في حين تضم الغرف مجموعة حصرية أخرى خاصة بها.

وتعليقاً على ذلك، قالت إيما ماستر، مدير مشارك في ريتشموند إنترناشونال: “تُعتبر الأردن وجهة متطورة في منطقة الشرق الأوسط تقدم مزيجاً مميزاً بين ما هو عريق وحديث؛ إنه ذلك التوجه الذي يجمع بين الإرث المحلي والمجتمع متعدد الثقافات، وهذا هو المفهوم الذي استلهمنا منه عمليات التجديد. استخدمنا ألواناً نابضة بالحياة للديكورات الداخلية لنعكس أجواء المدينة المفعمة بالحركة، وعملنا مع الحرفيين المحليين لتقديم عناصر حصرية، كالتطريز المحلي على سبيل المثال. تم تصميم المساحات الداخلية الفريدة لإثراء إحساس التواصل مع المكان، وذلك من خلال استخدام الألوان والقماش والمواد المحلية التقليدية ذات الطابع الشرقي“.

كما تتميز التصاميم الجديدة بأنها تمنح المزيد من الراحة من خلال الابتعاد عن الأجواء الرسمية، إذ تم تحديث كل غرفة وجناح لتوفير مساحة قابلة للتعديل وفقاً لاحتياجات الضيوف، ما يعطي زوار عمّان شعوراً بالألفة في الفندق. كما هو الحال مع جميع فنادق فورسيزونز، تم الاهتمام بشكل كبير بالأعمال الفنية الموجودة في الغرف والأجنحة، والمستمدة بشكل كبير من التاريخ المحلي والحرف اليدوية. وتكتمل تجربة الضيوف المميزة مع الشيف التنفيذي سعد الفواضلة الذي يقدم لهم العديد من الأطباق التقليدية. في حين يقدم فريقه في مطعم لا كابيتال أشهى الأطباق ضمن ما يعتبره الكثيرون أفضل مطعم في المدينة.