سحر الماضي وألق الحاضر 

تعود جاذبية فيينا العالمية إلى التوليفة الفريدة التي تجمع فيها بين الحنين إلى العهد الإمبراطوري والمشهد الثقافي الإبداعي، معزَّزةً بحس من المسؤولية تراثها الثمين وتقاليدها الساحرة، ومشجِّعةً أحدث الاتجاهات الفنية في آن معاً. وقد ترك العهد الإمبراطوري آثاراً لا تزول على فن العمارة فيها. وبفضل الصروح الباروكية الرائعة، والمعالم التاريخية (الطريق الدائري Ringstrasse)، وأساليب الفن الحديث والحجم الكبير للمدينة، قد تغيب عن زائرها لبعض الوقت حقيقة أنها عاصمة لجمهورية النمسا الصغيرة التي لا يتجاوز عدد سكانها 8.8 ملايين نسمة. إنها لمدينةٌ تدخل زائرها إلى عالم من الرومانسية الإمبراطورية الغارقة في القدم!

غير أن العمارة الإمبراطورية في فيينا ليست وحدها فقط ما يجعل منها مدينة الجمال، فهي تشتهر أيضاً بمتاحف ومجموعات وأعمال فنية شهيرة على مستوى العالم؛ إذ يضم متحف فيينا للفنون الجميلة أكبر مجموعة في العالم من لوحات الرسام الشهير “بروغل”، فضلاً عن حجرة الفن “كونستكامر Kunstkammer” التي تمثل مجموعة فريدة من القطع الأثرية والمقتنيات الغريبة. وفي الوقت نفسه، يتم عرض العديد من الأعمال الفنية لـ “غوستاف كليمت”  و”إيغون شيلي”  في قصر “بيلفيدير Belvedere” ومتحف “ليوبولد”Leopold في مجمع المتاحف “MusemsQuartier”. ويعتبر هذا المجمع من المعالم الثقافية التي تتمتع بمكانة مرموقة دولياً، ويشكل عنصر جذب للسائحين، وهو يتوسط المدينة بالقرب من متاحف شهيرة أخرى، وقد تم افتتاحه في العام 2001. ويتميز هذا المجمع بمزيجٍ ساحر من فن العمارة الباروكي (الإسطبلات الإمبراطورية القديمة) وتصاميم معمارية تحاكي المستقبل وضعها مهندسو “أورتنر آند أورتنر Ortner&Ortner” لفن العمارة. كما يعتبر المجمع واحداً من المجمعات الثقافية العشرة الأكبر في العالم، إذ تشغل طوابقه الثمانية مساحة تبلغ حوالي 60 ألف متر مربع، وتوفر مزيجاً فريداً من الاستخدامات.

50735     50403

أما أبرز المعالم السياحية؛ فهي: متحف ليوبولد (المذكور أعلاه) الذي يضم أكبر مجموعة في العالم من أعمال شيلي، إضافةً إلى أعمال لنخبة من الفنانين النمساويين الذين يعتبرون من رواد الفن المعاصر، مثل: كليمت، وكوكوشكا، وغيرستل. أما المعالم الأخرى فتضم الموموك mumok، وهو متحف مؤسسة لودفيغ فيينا للفن الحديث، ومركز فيينا للعمارة Architekturzentrum Wien، وقاعة فيينا للفنون Kunsthalle Wien، فضلاً عن قاعتي احتفالات تستخدمان لعقد الفعاليات الراقية؛ مثل: مهرجان فيينا، ومهرجان الرقص ImPulsTanz، وحفلات البوب. كما تضم فيينا متحفاً ومسرحاً للأطفال، ومركز معلومات لليافعين، وعدداً من المطاعم والمقاهي والمحلات الجذابة الغنية بطيف واسع من الأطباق التقليدية.

41015