أعلن قصر السراب منتجع الصحراء بإدارة أنانتارا عن إطلاق مجموعة من التجارب والترقيات الاستثنائية الجديدة تزامناً مع مرور 10 أعوام على تأسيسه. يقدّم هذا الملاذ الصحراوي الحائز على عدّة جوائز مستويات جديدة من الراحة والمتعة لضيوفه الكرام مع مروحة من التجارب الآسرة وذلك بمناسبة ذكرى تأسيسه العاشرة هذا الشهر. بات بإمكان الضيوف أن يستمتعوا بليلةٍ ساحرة في الصحراء، متظلّلين بكوكبة من النجوم، وأن يخوضوا تجربة التخييم المسائية الجديدة على الطريقة البدوية في قصر السراب، حيث سيبيتون ليلتهم في خيم بدوية رائعة وسط الكثبان الرملية الشاسعة. كما يمكن للضيوف اختيار وسيلة النقل التي يفضّلونها للوصول إلى موقع التخييم إمّا على ظهر الجمل أو بسيارة رباعية الدفع. وعند وصولهم، ترحّب منطقة المجلس بهم ويستهلّون تجربتهم بارتشاف القهوة العربية وتناول التمور قبل تسجيل الوصول إلى غرف التخييم المطلّة على منظر الكثبان المهيب. وتشمل تجربة تناول الطعام عشاءً إماراتياً أصيلاً في الحظيرة، تليه مجموعة من خيارات الفطور العصرية في الصباح التالي. علاوة على ذلك، ستتسنّى للضيوف فرصة الاستمتاع بممارسة الرماية، ومشاهدة عروض الصقور، والتعلّم عن أساليب الصيد والقيادة على الكثبان الرملية وغيرها من الأنشطة الممتعة. كما يقدّم المنتجع باقة من خيارات الطعام الجديدة والشهيّة. حيث فتح مطعم غدير أبوابه في 8 نوفمبر ويستقبل ضيوفه بحلّة جديدة وقائمة طعام متجدّدة تزخر بأشهى الأصناف، وفرن لتحضير البيتزا وديكور خلاب مستوحى من منطقة البحر الأبيض المتوسط. أما مطعم الواحة الشهير فيقدّم الطعام على الطريقة الصحراوية مع بوفيه مسائية بمواضيع جديدة، في حين يضيف مطعم الفلج المشرّع للهواء الطلق فرناً لتحضير الزرب وتجارب طهي حية فيقدّم لضيوفه فرصة اختبار المطبخ العربي التقليدي بأساليب تفاعلية. يواصل قصر السراب جهوده الرامية إلى تعزيز رفاهية ضيوفه، وصون أراضيه والطبيعة المحيطة به. بانتظار المسافرين الحريصين على عافيتهم مجموعة من العلاجات الجديدة التي تم إطلاقها بالتزامن مع عملية الترميم التي طالت السبا، إلى جانب مجموعة من عروض العافية الجديدة على غرار اليوغا في غرفة حارّة.