تعد منطقة الشرق الأوسط موطناً آمناً للكثير من النساء المؤثرات في مجتمعنا؛ نساءٌ يتحدين بجرأة جميع الحواجز لتحقيق إنجازاتهن ويظهرن للعالم بأن لا شيء مستحيل. نظراً إلى أن دار سواروفسكي تشتهر بقوة الوهج والبريق اللذين تضفيهما على حياة النساء في العالم أجمع، فهي تكرم اليوم نساء رائعات من المنطقة وتعزز بالتالي التزامها بتمكين النساء من خلال مجموعتها الجريئة الجديدة؛ مجموعة “باوير” من سواروفسكي. واحتفاءً بإطلاق هذه المجموعة، تم كشف النقاب حديثاً عن مقطع فيديو مفعم بالحياة يضم نساء ومؤثرات بارزات من هذه المنطقة.

تقود مجموعة “باوير” من سواروفسكي بأساورها المبهرة موضة الأساور المكدسة وتصنف نفسها كمكمل أساسي لكل إمرأة عصرية. تفسر ناتالي كولين، مديرة سواروفسكي الإبداعية ، مصدر الإلهام وراء هذه المجموعة المميزة بالقول: “لا تعتبر قطعة المجوهرات اليوم مجرد إكسسوار من أكسسوارات الموضة. فكل قطعة مجموهرات تعني الكثير للنساء – إنها تعبير عن الهوية، ومحفزّة للثقة، وأعتقد أن هذه الثقة يمكن أن نغذيها أكثر فأكثر من خلال أزيائنا. النساء قوة لا يستهان بها أبداً ، ومجموعة باوير من سواروفسكي هي رمز من رموز قوتها. هذه المجموعة الجديدة تتمتع بقوة تحولية ، وهي متحررة ببراعة “.

 

حول المجموعة

من أجل خلق أجواء احتفالية مميزة تليق بمجموعة “باوير” من سواروفسكي وما تمثله في الشرق الأوسط، أعلنت الدار عن إطلاق فيديو ترويجي جديد يضم ثماني وجوه نسائية اجتماعية ومؤثرات يقمن بهامهن الإعتيادية في حياتهن اليومية فيما يتوهجن جمالاً بابتكارت “باوير” الجديدة من سواروفسكي. انطلاقاً من خبرتهن وتجربتهن الخاصة والمتفردة في الحياة، يتم طرح مجموعة من الأسئلة على هؤلاء النساء بوتيرة متسارعة من قبل مضيف مشهور، لمنح جمهورهن ومتابعينهن لمحة عن حياتهن. خصصت سواروفسكي لكل امرأة شاركت في هذه الحملة لوناً محدداً من أساور “باوير” وعنواناً يلائم شخصيتها. النساء المتميزات التي وقع عليهن الإختيار للمشاركة في هذه الحملة هن المتزلجة الإماراتية زهرة لاري “الطموحة” والمتسلقة فاطمة دريان “المنجزة”، والسفيرة العالمية لدار التجميل مارك جاكوبس ريا جاكوب “الفنانة”، وصاحبة الأعمال كوثر السليم “صاحبة الرؤية”، ومصممة الأزياء داليا العلي “الحالمة”، والرئيسة التنفيذية نور التميمي “المرشدة”، ومغنية الجاز ليلى كردان “الديفا” والمصممة السعودية أروى البناوي “المؤثرة”. من خلال هذه الحملة ، تعتزم سواروفسكي إلهام الأجيال من خلال كونها ماركة تدعم باستمرار أحلام النساء في كل مكان وتؤكد لهن أنه لا يوجد ما يمنعهن من تحقيق أهدافهن وبأن ” القوة هي المرأة نفسها”.

منذ عام 1895 ، ابتكرت سواروفسكي مجموعات مدروسة جيدًا ليست عصرية فحسب لكنها بارعة في تمكين النساء، ولعل مجموعة سواروفسكي باوير من أبرزها. إن أحجار كريستال السواروفسكي المقطعة بدقة والتي تزين كل  لفة سوار تلتقط الضوء كما تحرك خيال النساء اللائي يرتدينها ، مما يمنحهن القدرة على الوصول إلى النجوم.