لأنّ فهميدا لاخاني Fehmida Lakhany تنحدر من جذور بورمية، لطالما جمعها رابط عاطفي قوي بمدينة “رانجون”، مسقط رأس والدتها. تختزل أقراط الفراشة المرصّعة بالياقوت والألماس القوة الرمزية التي تتمتّع بها الفراشة، أحد أجمل مخلوقات الطبيعة. تزدان أجنحة الفراشة بأجود أحجار الياقوت والألماس بنمط يحاكي جلد حمار الوحش الذي يوحي بروح السفاري الأفريقية. هذه الأقراط مصمّمة من الذهب الوردي عيار 18 قيراط، مع أحجار ياقوت كبيرة متناثرة.

لطالما رمزت الفراشة إلى قدرة الإنسان على التحوّل والتبدّل، لذا يخاطب هذا التصميم العواطف والأحاسيس. انطلاقاً من هذه العلاقة الوطيدة بالطبيعة، تُشكّل هذه الأقراط إضافة قيّمة إلى حملة Walk for Giants الإعلانية.

كل أحجار الياقوت التي تُرصّع هذه الأقراط مستخرجة من منجم “مونتيبويز” التابع لشركة “جيم فيلدز” Gemfields في الموزمبيق. تُعدّ “جيم فيلدز” الشركة الرائدة عالمياً في مجال استخراج الأحجار الكريمة الملوّنة بطريقة مسؤولة، وهي ملتزمة بدعم المجتمعات المحيطة بمناجمها في أفريقيا. بدورها تحرص فهميدا لاخاني على أن تنطبق حملة التوعية حول البيئة والاستدامة التي انطلقت في عالم الموضة على المجوهرات أيضاً. تُشكّل الشفافية، من ناحية منشأ كل المواد التي تستخدمها في تصاميمها، محوراً من محاور فلسفة العلامة.

بهذه المناسبة، تقول فهميدا: “الحفاظ على كوكبنا وعلى الحيوانات البرية ليس من أولويّات العلامة فحسب، بل من أولويّاتي أيضاً على الصعيد الشخصي. لا شيء يتفوّق على قدرتي على تسخير شغفي [بتصميم المجوهرات] وفي نفس الوقت ترك بصمة إيجابية في العالم”. 

يُشار إلى أنّ “فهميدا لاخاني”، التي تتّخذ من لندن مقراً لها، باتت من الأسماء اللامعة في عالم المجوهرات الراقية على امتداد أكثر من 25 عاماً. تُتيح إلى عملائها الأولياء مجوهرات كلاسيكية ومعاصرة تتميّز بتصميم ملفت ومريح، والملفت أنّ كل قطعة مصمّمة حسب الطلب.