أطلقت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالشراكة مع “زينة” “Ziina”، أول تطبيق مرخص عبر منصات التواصل الاجتماعي للتبرع بالأموال من شخص لآخر في الإمارات، حملة لجمع التبرعات  تهدف إلى تقديم المساعدة والدعم للمتضررين من الانفجار المزدوج الهائل الذي وقع في العاصمة اللبنانية بيروت في الرابع من شهر أغسطس الماضي وأحدث أضراراً وخسائر كبيرة.

وانطلقت حملة جمع التبرعات بدءاً من من 4 أكتوبر الجاري وتستمر حتى يوم 30 نوفمبر المقبل. وتسعى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وشركة “زينة” إلى جمع تبرعات لصالح 500 أسرة تعتبر من بين العائلات الأكثر تضرراً من الانفجار ، حيث يساعد التبرع بمبلغ 368 درهماً إحدى هذه العائلات على إجراء إصلاحات أساسية وضرورية لمنزلها.

ويمكن لأي شخص لديه حساب مصرفي في دولة الإمارات التبرع للحملة من خلال تنزيل تطبيق “زينة” من تطبيق متجر أبل ستور أو متجر جوجل بلاي، وإتمام عملية التسجيل. وبمقدور المستخدمين التبرع ببضع نقرات فقط عبر اختيار المفوضية  UNHCR، وإدخال قيمة المبلغ والوصف، والضغط على كلمة “إرسال”.

يشار إلى أن تطبيق “زينة” يوفر للمستخدمين مستويات عالية من الأمان كتلك المعتمدة في المصارف، إضافة إلى اعتماده نظام التشفير الشامل، الأمر الذي يضمن لهم طريقة آمنة وسريعة للمساهمة في حملة المفوضية، وكذلك لإرسال الأموال واستلامها لتلبية الاحتياجات اليومية.

وفي هذا السياق قال حسام شاهين ،رئيس شراكات القطاع الخاص في مفوضية اللاجئين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا : ” نعمل في المفوضية الل على تقديم المساعدات الطارئة إلى الأفراد والعائلات الأكثر تضرراً منذ لحظة وقوع هذا الانفجار الذي تسبّب بخسائر فادحة. . ونحن في المفوضية نقدر ونشكر “زينة” لإطلاقهم هذه المبادرة في هذا الوقت الضروري والحرج. مضيفاً: “نتطلع إلى إقامة شراكة فعالة وطويلة الأجل مع “زينة” تهدف إلى رفع الوعي بقضية اللاجئين ومساعدة من هم في أمس الحاجة.”

وتحشد المفوضية كافة الجهود والموارد لدعم استجابتها الطارئة للأسر اللبنانية واللاجئين ، مع التركيز على توفير الحماية اللازمة والمأوى الآمن، وكذلك الدعم النفسي والاجتماعي لما يزيد على 300,000 من السكان الذين اضطروا للنزوح جراء هذا الحادث”.

من جانبه، أكد فيصل طوقان، الرئيس التنفيذي لشركة زينة: “إن إغاثة لبنان في هذا الظرف الاستثنائي قضية ملحة وقريبة جداً من قلوبنا. وفي شركة “زينة” نؤمن بالدور الكبير للفنون في تسليط الضوء على مثل هذه  القضايا الانسانية  التي نشهدها في وقتنا الحاضر. وقد عقدنا شراكة مع عدد من الفنانين في المجتمع المحلي، الذين قدموا أربعة أعمال فنية بصرية مبتكرة لدعم لبنان من خلال حملة التبرعات”.

وسيحصل أول 160 شخصاً يتبرعون بمبلغ 500 درهم أو أكثر من خلال تطبيق “زينة”، على نماذج مطبوعة لأعمال فنية بصرية أصلية لعدد من الفنانين الموهوبين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بمن فيهم الكاتبة والرسامة نور فليحان (@nouriflayhan) ومصممة الجرافيك ليتيسيا كيروز (@laetitiakeyrouz)، وفنانة الكولاج زينة السعيد (@zainaelsaid)، إلى جانب المديرة الفنية والرسامة آلاء بلخي(@alaa)”.

كما سيقوم خالد العامري وسلامة محمد، الثنائي الأكثر شهرة  في صناعة المحتوى ويحظى كل منهما بتقدير كبير في دبي، بنشر محتوى على وسائل التواصل الاجتماعي لدعم حملة التبرعات. يشار إلى أن كلاً من خالد  وسلامة مستثمر في “زينة” وسوف ينشطان في الترويج للحملة وحث أفراد المجتمع على المشاركة الفاعلة ومد يد العون.