أطلق منتجع ون آند أونلي كيب تاون العصري والفائق الفخامة في قلب المدينة الأكثر تميّزاً في جنوب إفريقيا، جناحاً رائعاً جديداً أُطلق عليه اسم “ذا ون أبوف”. يشغل هذا البنتهاوس الجديد مساحة طابقين، ويكتنف أربع غرف ضيوف فسيحة ومساحات للسكن والترفيه في الداخل وفي الهواء الطلق. يحتلّ البنتهاوس موقعاً مميّزاً في قمة المنتجع، فيوفّر إطلالات خاطفة للأنفاس على جبل الطاولة والمدينة المحيطة به.

يُعتبر موقع البنتهاوس من أروع المواقع في المدينة، إذ يستكنّ فوق منتجع ون آند أونلي كيب تاون الكائن في وسط واجهة فيكتوريا آند ألبيرت البحرية المزدحمة. علاوة على ذلك، يقدّم البنتهاوس مناظر لا تُحجب لجبل الطاولة، وجزيرة روبن، وقمة الشيطان، وجبل رأس الأسد وميناء كيب تاون عبر نوافذ ممتدة من الأرض إلى السقف وترّاسات رحبة في الهواء الطلق. هذا ويقع المنتجع على مرمى حجر من أشهر المعالم السياحية في المنطقة، من شواطئ، وجبال، ومتاجر، ومطاعم ومزارع مشروب العنب فضلاً عن أماكن تاريخية وفنية وثقافية يحلو استكشافها.

تترامى المساحة الداخلية الرائعة لبنتهاوس “ذا ون أبوف” على طابقَين تبلغ مساحتهما 1275 م² / 13724 ق². يتألف البنتهاوس من أربع غرف نوم داخلية فسيحة، وثلاث صالات توفّر كل منها أجواءً مختلفة ومميّزة، ومكتبة أنيقة، وركناً هادئاً للقراءة، وحجرة فاخرة للدراسة مع موقد نار إلى جانب نادٍ رياضي مجهّز بالكامل وغرفة سونا، ومطبخ جميل وحجرة غسل الأطباق مع مدخل خدمة خاص، ومنطقة رسمية لتناول الطعام، ومنطقة لتناول الفطور والقهوة فضلاً عن صالة مريحة لتناول الطعام والاسترخاء، ومساحتين منفصلتين للترفيه في الهواء تضمّ كلّ منهما مسبحاً خاصاً، ومناظر ملهِمة ومرافق شواء باربكيو.

تقع حجرة الدراسة، والمكتبة، والنادي الرياضي وغرف النوم في الطابق الأول من “ذا ون أبوف”، في حين تتواجد كافة مناطق تناول الطعام، والصالات والمطابخ في الطابق العلوي الذي يمكن ولوجه عبر سلالم رخامية ضخمة مع درابزين زجاجي. يكتنف الطابقان أيضاً مساحات واسعة في الهواء الطلق تقدّم إطلالات بانورامية رائعة وتُعتبر مناسبة لمجموعات الأصدقاء أو العائلات التي تضمّ أفراداً من عدة أجيال مسافرة معاً لتمضية عطلة ممتعة في آن معاً إنّما بشكل منفصل. بالتالي يمكنهم الاستفادة من مناطق حصرية ومستقلة. يُعتبر الطابق الأول الأكبر مساحةً ويضمّ دشاً في الهواء الطلق، ومسبحاً خاصاً، واستراحة، ومنطقة للشواء وتموين الطعام فضلاً عن طاولة طعام طويلة وكراسٍ للتشمّس قرب المسبح. أما الطابق الثاني فيحتوي على ترّاس واسع ومسبح خاص إلى جانب معلم مائي مميّز، ومنطقة للشواء ومقاعد. لن يشعر الضيوف بذرّة ملل في ظل توفّر عدة خيارات للترفيه، حيث تقدّم المساحات الخارجية في “ذا ون أبوف” أروع المناظر على الإطلاق للمدينة الأجمل في العالم.

يطغى على البنتهاوس تصميم مفتوح يتيح التنقّل بشكل انسيابي بين مساحات السكن ويعزّز من المساحة المتوفّرة ومن تدفق الضوء الطبيعي إلى المكان. كما تُطلّ النوافذ الزجاجية الممتدة من الأرض إلى السقف على مناظر خلابة للمدينة. يتميّز الديكور بأسلوبه المعاصر، وتتزيّن الجدران والمساحات بمجموعة فنية مبهرة. كذلك تم اختيار كافة قطع الأثاث والأكسسوارات بعناية تامة حرصاً على جودتها، وجماليتها والراحة التي تزوّدها. تمّ تزيين “ذا ون أبوف” بدقة لامتناهية مع الاهتمام بالتفاصيل واللمسات الصغيرة، ما يتيح للضيوف عيش تجارب ملؤها الاستكشاف وسط أجواء فخمة ومريحة في الوقت عينه. تضمّ أبرز مزايا الديكور بيانو أسود كبير، ومعدات حديثة تشمل ماكينة لتحضير القهوة ومخزناً زجاجياً لمشروب العنب يمكن التحكّم بدرجة حرارته ويتّسع لأكثر من 280 زجاجة يتم اختيارها للضيوف من قبل سقاة متمرّسين في المنتجع.

يتّسع “ذا ون أبوف” لثمانية أشخاص راشدين كحدّ أقصى، حيث تضمّ كل غرفة من غرف النوم الأربع المجهزة بذوق رفيع حمّامات داخلية وإطلالات لا تُحجب على جبل الطاولة والممرات المائية في الأسفل. تمّ تصميم كل غرفة نوم بعناية تامة لتوفّر منطقة خاصة ومريحة للضيوف فضلاً عن كونها مساحة استرخاء يعمّها السكون. تنضح غرفة النوم الرئيسية بحسّ لا يُعلى عليه من الفخامة والأناقة على مساحة 107 م2 / 1152 ق². كما تحتوي على ترّاس خاص، ومناطق جلوس مريحة، وغرفة ملابس، ومساحة واسعة للتخزين فضلاً عن سرير كبير وحمّام داخلي رخامي فخم مع مغسلتين، ودشات منفصلة، وحوض جاكوزي مطلّ على منظر الجبل المهيب. يزداد هذا المكان الفخم رونقاً مع موقد النار، والمرايا والأقمشة واللمسات المترفة ليشكّل الملاذ الخاص المثالي لكل مسافر.