يُسرّ منصّة THE OUTNET الإلكترونية الإعلان عن طرح مجموعة كبسولية صمّمتها عارضة الأزياء والكاتبة والمصوّرة البريطانية “لورا بايلي” Laura Bailey حصرياً لعلامة IRIS & INK. تضمّ المجموعة ذات الإصدار المحدود سبع قطع، على أن تتوفّر على الموقع اعتباراً من 10 نوفمبر 2020.

اختيرت كل قطعة بعناية تامة لتحاكي ستايل “لورا” المميّز من وحي ولعها بالموضة الفينتاج والتصوير والسينما.

توقظ هذه المجموعة الشعور بالحنين إلى الماضي، إذ تستمدّ الوحي من عقود مختلفة من الزمن، وتضمّ خمسة فساتين وبدلة موحّدة وبدلة مؤلّفة من سترة وسروال، اكتست كلها بأقمشة وقَصّات فاخرة ومعاصرة.

تتّسم كل قطعة بتصميم بعيد عن المغالاة والتكلّف، لا يفقد بريقه مع مرور الزمن. تشمل التشكيلة قطعاً أساسية ترافق المرأة من النهار حتّى الليل، منها فستان قصير مصمّم من قماش الكريب ومستوحى من حقبة الستينيات، وفستان مصمّم من الحرير مع حواف متباينة باللون الأبيض، وفستان أنيق مصمّم من الحرير ومستوحى من فساتين المزارعات في حقبة السبعينيات، وفستان مرقّط مصمّم من الدانتيل، إلى جانب فستان سهرة غير متوازي الطولي مصمّم من المخمل، وبدلة واسعة مصمّمة من المخمل ومؤلّفة من سترة وسروال، وبدلة موحّدة فضفاضة.

تطغى على المجموعة باليت معاصرة باللونين الأسود والكحلي، فيما تنوّعت الأقمشة الفاخرة بين الحرير والمخمل والدانتيل مع تفاصيل مشغولة بإتقان تُضفي العمق والأناقة إلى التصميم، بحيث تُجسّد كل قطعة لحظة مميّزة من الزمن بالنسبة إلى لورا.

بهذه المناسبة، تقول لورا بايلي: “استلهمتُ مجموعتي الكبسولية لـIRIS & INK من ولعي بستايل الفينتاج ورغبتي في ابتكار أجمل تشكيلة من الأزياء التي لا تفقد رونقها مع مرور الزمن وترافق المرأة في عملها ومشاويرها وسفراتها. من المسودات الأولية ولوحات الأفكار وصولاً إلى جلسة التصوير، أردتُ أن تعكس المجموعة حياتي الواقعية كما أحلامي، وصمّمتُ كل قطعة بطريقة تُتيح لكل امرأة إضفاء لمستها الشخصية إليها لتنسيقها بشكل رسمي أو كاجوال. كيفما كان تنسيق الإطلالة، هذه القطع أساسية في خزانة المرأة اليوم”.

بدورها، قالت فيكي كافناغ، المُديرة التنفيذية المؤقّتة لموقع THE OUTNET: “نحن متشوّقون جداً لإطلاق ثاني مجموعة كبسولية حصرية بين IRIS & INK ولورا. تشتهر لورا بستايلها البسيط والبعيد عن التكلّف، الذي يُشبه علامة IRIS & INK. حملت لورا معها رؤية إبداعية رائعة وكان التعاون معها مثالياً. جسّدت المجموعة ولعها بستايل الفينتاج المطروح بحلّة جديدة تليق بالمرأة الحديثة. آمل أن تلقى المجموعة إعجاب عملائنا بقدر ما أعجبتنا”.