ساعات شوميه الثمينة هي مقاربات لابداعات الدار في تسجيل وضبط الوقت. مع تصميمها لتكون “المجوهرات التي

تعرض الوقت”، تضفي لمسة من الخلود إلى تقاليد شوميه في صناعة الساعات منذ 1811 . وبابتكارها مع نفس

العناية البالغة في التفاصيل والابتكار المخصصين للمجوهرات، تعمل هذه الساعات على إكمال المجموعات، كما

تقدم للسيدات الأناقة والطابع العصري على حد سواء.

ينير اللمعان الساطع لأم اللآلئ البيضاء مع بريق الألماس ميناء ساعة Liens Lumière الجديدة التي تزيّن المعصم في

النهار والليل. عززت أم اللآلئ، المرغوبة جداً لانعكاساتها المتلألئة، معظم الساعات الاستثنائية منذ القرن الثامن

عشر، كما تقدم ظلالها الباهرة إلى المنحنيات الناعمة للساعة الجديدة. تبتكر تلاعبات لامتناهية بالضوء

والألوان، فتثير صورة سماوات متغيّرة أو مياه تداعبها أشعة الشمس، ما يجعل كل ساعة فريدةً. وكأمضاء للإناقة،

تشكل ساعة Liens Lumière قطعة مجوهرات الرهافة الأنثوية.