أجمع المؤثّرون الفنيون، المجلات، وصيحات الموضة على الأمر ذاته! هذا صحيح، فإنّ الإطلالة الرائجة لموسم خريف وشتاء 2016 (#FWITLooks) والتي يرغب فيها الجميع هي تقنية الستروبينغ على الشعر. فالستروبينغ تقنية تلوين للشعر ستصبح بالتأكيد الصيحة الرائجة للموسم. بدأت تقنية الستروبينغ كصيحة في عالم المكياج، ترتكز على إبراز مناطق محدّدة من الوجه لجذب الانتباه إلى ملامح محدّدة منه. والآن تطوّرت هذه الصيحة لتصل إلى الشعر، وأصبحت المفضّلة لدى عارضات الأزياء، الممثّلات، والنجمات اللواتي يعتمدنها!

السبب واضح جدّاً! فتطبيق تقنية الستروبينغ على الشعر يتركز حول تفتيح خصل من الشعر لتحقيق اختلاف وتغير في لون الشعر بدرجة أو درجتين مع لون الشعر الطبيعي. والنتيجة؟ أسلوب جديد مبهر للغاية لإبراز الوجه، مع تسليط الضوء على أفضل معالمه من خلال الشعر الجميل. وبما أنّ ماركة صبغات تلوين الشعر الأولى في العالم، لوريال بروفيسيونال، هي في الطليعة من حيث صيحات الموضة الخاصة بالشعر، قامت باعتماد فنّ تقنية الستروبينغ فوراً.

لوريال بروفيسيونال هو الإسم الذي تثق به النساء عندما يردن صبغ شعرهنّ، حتّى اللواتي لم يقمن بذلك من قبل. فهذه الماركة مطلقة للصيحات وخبيرة في مجال صبغات تلوين الشعر، مع تاريخ عريق يعود إلى العام 1909، عندما قام كيميائي فرنسي شاب يُدعى Eugene Schueller بتطوير تركيبة لصبغ الشعر مطلقاً عليها اسم لوريال. هذا ما شكّل بداية صبغات تلوين الشعر كما نعرفها الآن.