شركة هيونداي موتور تنال  جائزة “iF للتصميم” تكريماً لسيارتها i30 الجديدة كلياً. ويأتي هذا الفوز، لأربع سنوات متتالية، ليؤكّد التزام العلامة التجارية بالتميّز في التصميم والجودة. وحصدت السيارة i30 الجديدة كلياً الجائزة عن فئة “تصميم السيارات”، وتُعدّ جوائز iF من بين أرفع جوائز التصميم الدولية في العالم، ويمنحها سنوياً “منتدى iF الدولي للتصميم” في ألمانيا.  وجاء هذا التكريم العالمي بعد سلسلة جوائز حصدتها هيونداي موتور، أبرزت من خلالها تطوّر فلسفة التصميم التي تقوم عليها العلامة التجارية الكورية. وكان طرازا توسان وإلنترا نالا استحسان لجنة التحكيم ليفوزا في جوائز العام الماضي، فيما فازت السيارة المدمجة i20 بجائزة التصميم في العام 2015، أما السيارة الفاخرة جينيسيس فحصدت جائزة التصميم في العام 2014. وبهذه المناسبة، أكّد مايك سونغ، رئيس عمليات هيونداي في إفريقيا والشرق الأوسط، حرص هيونداي المستمر على “إرساء معايير جديدة للتصميم، وتوحيد الأطر العامة والثيمات المشتركة بين الطرز المتنوعة وشرائح السوق”، وقال: “بتنا نشهد الآن التعبير التالي عن هوية علامتنا التجارية، لذلك فإن الفوز بجائزة iF للتصميم يُبدي تقديراً لا يقتصر على طراز جديد مهم ولكنه يتّسع ليشمل أيضاً لغة التصميم المتطورة في هيونداي”. ويُعدّ التصميم العامل المحفز الأول لمشتري سيارات هيونداي، وهي حقيقة يُعززها فوز الشركة المتواصل والمستحقّ بجوائز iF للتصميم والتزامها بالتصميم المتميز. وأشاد أعضاء لجنة التحكيم في الجوائز بالخطوط الدقيقة للسيارة i30 الجديدة كلياً، وأسطحها الصقيلة الأنيقة وجسمها المنحوت، والتي تجتمع كلها لتمنح السيارة مظهراً باعثاً على الثقة وصالحاً لكل زمان.

 

وترتقي السيارة i30 الجديدة كلياً بلغة التصميم التي تتسم بها هيونداي موتور، فيما تتضمّن رؤيتها العصرية الشبك الأمامي متوالي الانحدار الذي تتميّز به هيونداي، وأصبح يشكّل إحدى سمات الهوية التي يحملها كل طراز من طرز الجيل الجديد لسيارات هيونداي. ويقترن الشبك الجديد بمصابيح أمامية نحيلة رياضية الطابع تُضفي مظهراً حيوياً وتوحي بديناميكية نشطة.

 

يُذكر أن جوائز iF للتصميم ظلّت تُعتبر في جميع أنحاء العالم رمزاً للتميّز في التصميم لأكثر من 60 عاماً. وتكرّم الجوائز، التي ينظمها “منتدى iF الدولي للتصميم” في ألمانيا، التصميم المتميز عبر مجموعة واسعة من التخصصات والفئات.