“بُكرة يِـشبِه بَعد بُكرة و بَعد بـَعدُه”.. بهذه الكلمات التي تحمل الكثير من المعاني الحقيقة عبرت نايا عن حالة جديدة في طريقة طرح المواضيع من خلال الأغنيات، وبإحساسها الفريد غنت “بكرة” ولكن بالتأكيد “بكرة لن يشبه بعد بكرة وبعد بعده” بالنسبة ل نايا التي ظهرت بحلة جديدة لا تشبه كل ما هو موجود على الساحة الفنية العربية اليوم، فحلقت بعيداً وأخذت خطاً فريداً يشبهها وحدها فقط ويشبه جيل الشباب الصاعد من حيث الكلمة، اللحن، التوزيع وبالطبع طريقة الأداء إلى الصورة التي ظهرت فيها بكل رقي وبساطة، لتكسر كل ما هو متعارف عليه وتطلق “ستايل” جديد إسمه نايا .